من جرائم الحرب الفرنسية: إعدام جرحى مجموعة كومندوس حشاد

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 29 مارس 2019 - 8:04 مساءً
من جرائم الحرب الفرنسية: إعدام جرحى مجموعة كومندوس حشاد

عانت تونس في الخمسينات من بطش منظمتين إرهابيتين فرنسيتين و هما: “اليد الحمراء” & “الحضور الفرنسي”؛ و المنظمة الأولى هي منظمة إرهابية إستعمارية حكومية قامت بإرهاب و قتل و تقتيل المناضلين التونسيين و لعل اشهر ضحاياها : الشهيد فرحات حشاد الذي تم اغتياله ويم 05 ديسمبر 1952.

وكرد فعل على عملية إغتيال فرحات حشاد، تم تجهيز فريق من المتطوعين التونسيين الي مازالوا كيف بداو تدريبهم في طرابلس و إيفاده لتونس للقيام بعمليات ثأرية و الاقتصاص من القوات الفرانساوية.

الفريق هذا فيه قرابة 16 مقاوما، واجه الڨومية و الجندرمية الفرانسيس في معركتين دمويتين في جبل الرهاش حذو كاف الطوارڨ؛ واجه فيها المجاهدون قوة فرنسية متفوقة تعدادا وعتادا و إسنادا في معركة إستعملوا فيها كل الاسلحة المتاحة وصولا للحراب و الالتحام الجسدي & كانت النتيجة استشهاد اغلب افراد هذا الكومندوس بل ان القائد العام للعساكر الفرنسية بالجنوب “ڨيلوبون” أمر بقتل الجرحى التونسيين إنتقاما،

و في ما يلي قائمة شهداء كومندوس حشاد:

حسن بن عتيق الجبو جرح و أسر و اعدم دون محاكمة في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
حميد الجواني جرح و أسر و اعدم دون محاكمة في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
علي المسعودي جرح و أسر و اعدم دون محاكمة في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
علي التونكتي جرح و أسر و اعدم دون محاكمة في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952

عبد الله التونكتي استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
البشير بن عبد الله الملكات الصلموك استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
ابراهيم التمزرتي استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
ضو بن عبد المؤمن العبدلي استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
حمادي بن الادڨ اللومي استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
الناصر الغربي استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
منصور بن فرج الملكات استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
المنجي الشايب استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
صالح بن ابراهيم استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952
لزهر بن الأخضر الغولي استشهد في معركة جبل الرهاش 14 ديسمبر 1952

المنصر زغدود “ڨومي” و هو من مجندي الڨومية التونسيين و الذي أعدم لرفضه اطلاق النار على المجاهدين.

ــــــــــــــــــ
المصدر:

أولا، ورقات نشرت في موقع الجمهورية للمؤرخ عميرة علية الصغير سلسلة من المقالات تحت عنوان “الإرهاب و الاغتيال السياسي زمن الاستعمار و بعده”،
ثانيا، المقاومة الشعبية في تونس في الخمسينات” لنفس المؤرخ عميرة علية الصغير،
ثالثا، الرواية/الوثائقي حكايات حب جبلية للروائي محمد العربي الجليدي و قد اعاد تنول عديد المعارك بتفاصيلها التاريخية في هذه الرواية.

Hits: 104

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأمة التونسية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.