معركة ظهرة النصف/الذهيبة 1915

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 31 مارس 2019 - 8:53 مساءً
معركة ظهرة النصف/الذهيبة 1915

حسب المؤرّخ التونسي محمد المرزوقي :
إنّ الهزائم التي مني بها الفرنسيون في معركتي المرطبة و عفينه كان لها الأثر البعيد في معنويّات الجيش الفرنسي بالجنوب.
و لتفادي كارثة إنتشار اليأس بين أفراد الجيش قرّر قائد حامية ذهيبة القيام برد الفعل السريع و ذلك بالهجوم على بلدة وازن الليبية الواقعة على بعد نحو 7كلم على ذهيبة، و الإنتقام من القبائل التونسية النّازلة بجوارها، و نصب مركز حربي بالقرية إن كان ذلك في المستطاع.

و هكذا تحركت فرق الإنتقام هذه هذه من ذهيبة قاصدة بلدة وازن في 15 سبتمبر 1915 و كانت تشمل فرقة من المدفعية عيار 80 و 90 و 65، و كتيبة من صبايحية خفيفة الحركة في الجناح الأيمن، بالإضافة إلى القناصة الفرنسيين يقودهم ضابط برتبة ملازم أول .

على أنّها لم تكد تبتعد عن ذهيبة بمسافة قليلة و في المكان المُسمّى ظهرة النصف إعترضتهم قوة من المجاهدين تعدّ حوالي 800 مجاهد يقودها {خليفة بن عسكر} بنفسه و إشتبكت معهم في معركة فاصلة.
و دامت المعركة سبع ساعات متوالية إضطرّت إثرها القوات الفرنسية على الإنسحاب منهزمة راجعة إلى حصنها بذهيبة، و قد خسرت 120 قتيلاً و 80 جريحاً و غنم المجاهدون أسلحتهم و لباسهم. و خسر المجاهدون 15 شهداً و 20 جريحاً.

 

– حسب الجنرال آلكس :
أخبرت مصالح الإستعلامات أن مجموعة مكوّنة من 40 خيمة حطّت رحالها على بعد 4كلم في الجنوب الغربي لوازن فأعطيت الأوامر للفرقة 541 (5 طائرات بقيادة النقيب [دودي ~ Daudy]) بضربها بالقنابل و قوارير البروم و قد نفّذت قنبلتان يوم 17 ماي بنجاح.

و من جهة أخرى إصطدمت على الحدود الليبيّة بظهرة النصف فصيلة من المدفعيّة يرشدها بعض الڤوميّة على الساعة الثامنة صباحاً مع المتمرّدين الذين نزلوا من خنقة وازن و قد هبّ للنّجدة النقيب [بوفي ~ Bouvet] يقود قوّات مكوّنة من ڤوميّة و شرطيّة و صبايحيّة و فصيلة محمولة و الفصيلة 65 كذلك النقيب [بيارد ~ Bayard] يقود طابور ذهيبة. و كان يدير المعركة المقدم [بوردوسول ~ Bordesoulle] رئيس الدّائرة و لم ينته القتال إلاّ في الحادية عشرة بتدخل كثيف للطّائرات التي قنبلت المتمردين و قد جرح لنا أحد الڤوميّة و خسر العدوّ 10 قتلى و 20 جريحاً.

Hits: 48

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأمة التونسية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.