الشهيدة مجيدة بوليلة: سجنت و عذبت و هي حامل حتى الموت

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 29 مارس 2019 - 8:08 مساءً
الشهيدة مجيدة بوليلة: سجنت و عذبت و هي حامل حتى الموت

ولدت المناضلة مجيدة البقلوطي بوليلة في 13 نوفمبر 1931 بصفاقس وتوفيت سنة 1952؛ و هي إبنه المناضل الطاهر البقلوطي و المربية آمنة اللوز.

زاولت الشهيدة تعليمها الابتدائي في مدرسة سيدي سعادة، ثم في مدرسة الهلال “العربية الفرنسية” بالمدينة العتيقة بصفاقس، مما أكسبها مستوى تعليميا فاقت به الكثيرات من بنات جيلها. بادرت مجيدة بتأسيس «كتّاب» قرب الناصرية سنة 1949 لنشر التعليم ومحو الأمية. عملت على ربط الصلة بين هذه المدرسة ومثيلاتها ومع فرع الاتحاد النسائي الإسلامي بصفاقس برئاسة السيدة ليليا الحجري الأمر الذي أثمر بعث شعبة نسائية دستورية سنة 1949، وهي أول شعبة نسائية نظامية في البلاد التونسية.

وفي ليلة 26 مارس 1952 داهمت الشرطة الفرنسية منزلها وأوقفتها وهي حامل بابنتها الثانية. سُجنت في معتقل بمدينة تبرسق وذاقت الأمرين لكنّها صمدت الى أن داهمها المخاض فنقلت الى المستشفى الجهوي بصفاقس أين توفيت فيه يوم 3 سبتمبر 1952 إثر ولادة ابنتها، ولم يكد سنّها يبلغ يومئذ 21 سنة.

رحمها الله و رزقها الجنة و وفقنا لصيانة ذكراها و تقدير تضحيتها.

 
 
 
 
 

Hits: 3291

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأمة التونسية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.