محمد الصالح لطرش: من أبطال المقاومة ضد المستعمر سنة 1881

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 26 مارس 2019 - 10:38 مساءً
محمد الصالح لطرش: من أبطال المقاومة ضد المستعمر سنة 1881

يا سامعني لاش تنشد فـــــــــــــي ☆ و اسمع ڤولي كان ڤلته عـــــــيب
تلڤاش فيه عتاب و الا ليـــــــــــــــة ☆ و الا كلمة خاطية الامثــــــــــــــــــــال
لو ما جبل عمدون دار مزيــــــــــــــة ☆ و الا غدينا ريش عل شعــــــــــــــال

زيد معاه خمير و الشيحيـــــــــــــــة ☆ جبلهم وعر ما يسكنــــــــــــــه ذلال
جاته جنود الفرنسيس دبيــــــــــــــــة ☆ حتى اليهود ركبوا على الابغــــــــال
زاد بعث للناحية الظهريــــــــــــــــــــــة ☆ من وطن سيدي غريس جوه امحال

سرى من عنابة فزع بالميـــــــــــــــة ☆ من ڤلعة بني عباس و الختـــــــــال
عرب واد بو مرزوڨ و دزيريــــــــــة ☆ و سوڨ هراس يجي في المنـــزال
تسمع طبولهم كنها رعديــــــــــــــــة ☆ أما العساكر عل لخنڨ عطــــــــــال

حطوا على عمدون ضيڨ عشيــــــــة ☆ و هم هجموا عليهم نسا و رجــــال
خلوا فرايسهم للنسور هديـــــــــــــــة ☆ و الهوش ياكل في لحوم لـــــــرذال
حسن باللطرش في الجبل تبييــــــــا ☆ و ڤالهم من غدوة كملوا ال مــــازال

الاسلام لا من عانهم بسريــــــة ☆ الجنة حازوها مشات اڤـــــــــــــــدال
يلوموا على من يطلب في المشلية ☆ و يسل سيفه في العدو حــــــــــــلال
بني زيد و همامة اثناش ن فيـــة ☆ الحرب ليهم من ڤديم ابطـــــــــــــــــال

علي بن عمارة صيد في الترعيــة ☆ محمد بن هذيلي بطل م الابطـــــال
وطن الساحل فيهم الرجليــــــــــــة ☆ الواحد يلز كبدة على المــــــــــــلال
ڤفصة و نفزاوة و جريديـــــــــــــــة ☆ مع وعد ربي ما يڤدوا الحـــــــــــال

*******

ثمانية جنرالات لوجيروLogerot، دي بريمDe Breme، ڨومGaume، فينسندونVincendon، ريترRitter، دلباكDelbecque، عاللاندGalland، فورجمولForgemol و بريارBreart … و عشرات من جند الفرانسيس و أذيالهم الڨومية و زواوة الدزيرية و أساطيلهم البحرية : خمسة فرڨاطات كبار حاصرت بنزرت و هاجمتها و حاصرت طبرڨة بحرا و هاجمتها هذا الكل أمام تخاذل السلطة الرسمية و خيانة الصادق باي للأمة؛

من بعد حمـــــــــودة ☆ نقمة للكفـار عـز جنــــوده
و امــــــــا الصادق ☆ لاش يخدم في الســـــــــودة
بـاع عمـــــــــــــــالة ☆ باهية مڤــــــــــــــــــــدودة
لرومي ما يســــــواش ☆ دخلها بجنــــــــــــــــــوده
بمدافعه وعســــــــــــــــــــاكره ☆ و بـــــــــــــاروده
توڨ فيها النـــــــــــــــــــــــــار☆ كان خرتوا فينا العيطة للقهار

إذن ها الخيانة الموصوفة من السلطة رافقتها ملحمة كبيرة من الأمة الحية إلي تكالبت عليها سلطة فاسدة في شخص الصادق باي و عدوّ متمكن من أسباب القوة يتمثل في فرنسا و من أبطال المقاومة هذي المجهولين : محمد الصالح بالأطرش أصيل “خنڨة البريكة” في عمدون إلي كان عندو قدر كبير في عرشو و في عروش الجهة و كان مقرب من السلطة المركزية في تونس و مكلفا منها كعامل (أو خليفة).

محمد الصالح (حسن) بالأطرش رغم إنو ما يسمعشي، رغم إنو مقرب من سلطة الباي، رغم إنو يواجه في ثمانية جنرالات برا و بحرا، رغم إنو في عدد صغير من المقاتلين المسلحين بأسلحة عتيقة إلا أنو تصدى لها الجيش الجرار و نجح بش يمحي مقدمته متحصنا بالجبال و الأوعار و متسلحا بإرادة كبيرة و بإيمان صادق بتونس و بضرورة الدفاع عنها…

محمد الصالح بالأطرش ربح عسكريا “خلوا فرايسهم للنسور هديـــــــــــــــة ☆ و الهوش ياكل في لحوم لـــــــرذال” و كان مجهز نفسوا لكرّة أخرى “حسن باللطرش في الجبل تبييــــــــا ☆ و ڤالهم من غدوة كملوا ال مــــازال” و لكن يومة غدوة حتى جندي فرانساوي ما يقدم و النهار الي من بعد نفس السيناريو بل خرج من باجة ثلة من أعيانها و شيوخها و نواب الباي أعطوا الأمان للفرانسيس و طلبوا من ها البطل إنو ما يتعرضشي ل”ضيوف الباي”.

“محمد الصالح بالأطرش ما قتلوش كرطوش الفرانسيس .. بل أن الخيانة الكبيرة الي حسها تسببتلو في صدمة صارعها أسبوعا قبل أن يتوفى رحمه الله في جوان 1881.

صناديدنا حموا الراية و الأمة التونسية من السقوط … أداو واجبهم إلي تمليه عليهم النخوة و الرجولية و محبة البلاد و كيف نقرا تاريخهم و المجهودات إلي بذلوها يزيدو يكبروا في عيوني و يزيد قدرهم يعلى عندي و تزيد رغبتي في تحقيق جزأ بسيط من أحلامهم ببلاد عزيزة و منيعة و كريمة يتعز فيها التونسي و ينذل فيها كل معتدي على ها الأمة الغالية.

أبطال تونس بمآثرهم يقدموا رسالة بليغة لينا كجيل الشباب و لازمنا كتوانسة نكونوا أهل لهذة المسؤولية و نكونوا قبل هذا الكل واعين بتونسيتنا و قابلينها و متصالحين معاها.

Hits: 1364

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الأمة التونسية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.